الأحد , يونيو 20 2021

أحكام الصلاة لذوي الإعاقة

ملخص البحث
“أحكام الصلاة لذوي الإعاقة”

يتناول هذا البحث المسائل الفقهية في باب الصلاة التي تتعلق بفئة معينة وهم المعاقون، ويتناول من المعاقين الصم والبكم والعمى، وذوي الإعاقة الحركية والإعاقة الذهنية والنفسية.
وقد بدأ البحث ببيان مفهوم الإعاقة وأنواعها وموقف الشريعة الإسلامية من المعاق، وهذا اهتمام بالمصطلح أولا، ثم بيان لموقف الشريعة الإسلامية في التعامل مع المعاقين، من حيث الاهتمام بكرامة الإنسان عامة وبالمعاقين خاصة، وبالوقاية من الإعاقة، ودمج هؤلاء في مجتمعهم، وبيان فضلهم وأجرهم على الصبر.
ويأتي بعد ذلك أحكام صلاة المعاق، من حيث بيان أحكام طهارة المعاق، وصلاة من به إعاقة سمعية، وحكم قراءته في الصلاة، وإمامته، وكذلك الأحكام المتعلقة بصلاة من به اضطرابات في الكلام واللغة، وحكم صلاة الأبكم، وإمامته، وإشارته، والاقتداء به في الصلاة، وحضوره الجمعة والجماعة، كما تناول حكم صلاة الأعمى، من حيث قيامه بالأذان وحضوره الجمعة والجماعة، كما تناول حكم صلاة الأعمى من حيث قيامه بالأذان، واجتهاده في القبلة، وأوقات الصلاة، ووجوب صلاة الجمعة والجماعة عليه، وإمامته.
وكذلك حكم صلاة المعاق حركياً، في حالة عجزه عن القيام للصلاة المكتوبة، ومع قدرته على القعود، وحكم ركوعه وسجوده فيما إذا عجز عن ذلك، وبيان هيئته في الصلاة في حالة عجزه عن القيام بجميع حركاتها.
ثم أخيراً يأتي الحديث عن أحكام صلاة المعاق نفسياً، ويتناول الإعاقة بالجنون، والعته والخرف والفصام ونحو ذلك، ويقرر الفقهاء من حيث المبدأ، أن ذوي الإعاقة الذهنية غير مكلفين بالفروض التي أمر الله سبحانه وتعالى بها كل مسلم، ومثل ذلك حكم الوسوسة والهواجس في الصلاة، وأحكام صلاة المريض بالفصام.

أ.د. علي عبدالعزيز العميريني
اضغط هنا لرؤية السيرة الذاتية